الرضا الوظيفي concept of job satisfaction

الموضوع في 'مقالات و مواضيع تربوية' بواسطة Ajyal, بتاريخ ‏6 أكتوبر 2008.

  1. Ajyal

    Ajyal مدون متألق


    * ـ اختلفت المفاهيم المؤثرة لمفهوم الرضا الوظيفي ، وهو غير محدد المعالم ، إلا أنه يمكن تفسير الرضا بشكل مبسط على أنه : " تخفيض حدة التوتر الناتج عن الفجوة بين توقعات الفرد ، والحاجات غير المشبعة" .
    * ـ عناصر الرضا الوظيفي :
    1. الرضا عن الوظيفة ويتضمن :
    • إتاحة الفرصة لإبراز مهارات الفرد وقدراته .
    • إتاحة فرصة للمبادأة والابتكار .
    • توفير نظام للإشراف العام ، وليس الإشراف المباشر ، مما يزيد من خبرات العاملين .
    • تتيح الوظيفة الفرصة للمكانة الاجتماعية المناسبة.
    2. الرضا عن الأجر ، ويتضمن :
    • تناسب الأجر مع العمل .
    • تناسب الأجر مع تكلفة المعيشة .
    • اتباع سياسة المكافآت الحافزة والمتكررة .
    • تفضيل الحوافز الجماعية عن الحوافز الفردية .
    3. الرضا عن النمو والارتقاء الوظيفي ، ويتضمن:
    • وجود سياسة واضحة لتخطيط المستقبل الوظيفي .
    • نمو الوظيفة التي يشغلها الموظف .
    • توفر التأهيل المناسب للعاملين.
    4. الرضا عن أسلوب القيادة والإشراف ، ويتضمن :
    • إظهار روح الصداقة في العمل .
    • مساندة الرئيس لمرءوسه عند طلب المعونة .
    • الاعتماد على السلطة الشخصية بعيدا عن السلطة الرسمية .
    • العدالة في معاملة المرءوسين .
    5. الرضا عن مجموعة العمل ، ويتضمن :
    • الانسجام الشخصي بين أعضاء المجموعة .
    • تقارب درجة الثقافة والناحية العلمية والفكرية للمجموعة .
    • النزعة الاجتماعية لدى أعضاء الجماعة .
    • المشاركة في نوادي ، ومجمعات مهنية واحدة .
    6. الرضا عن النواحي الاجتماعية ، ويتضمن :
    • بحث المشكلات الاجتماعية للموظف ، ومساعدته في حلها .
    • توفير الرعاية الصحية ، ووسائل الانتقال المناسبة للعاملين .
    * ـ العلاقة بين الرضا الوظيفي ، والأداء :
    اختلفت وجهات النظر في إيجاد العلاقة بين الرضا الوظيفي ، والأداء ، ومن أهمها :
    1. الرضا الأداء :
    أي أن توفير الرضا لدى العاملين يؤدي إلى أداء مرتفع ، فهناك علاقة طردية بين طرفين الأول مستقل ، وهو الرضا ، والثاني تابع ، وهو الأداء ، وكلما زادت درجات الرضا ، كلما ارتفعت معدلات الأداء .
    2. الأداء الرضا :
    ويعني أن الرضا ما هو إلا تابع لمتغير مستقل ، وهو الأداء على أساس أن الأداء الجيد للموظف ، وما يعقبه من مكافآت يؤدي إلى زيادة قدرته على إشباع حاجاته وبالتالي زيادة درجة رضاه .
    3. المناخ التنظيمي عامل وسيط بين الرضا والأداء :
    يركز هذا الرأي على المناخ التنظيمي باعتباره العامل الوسيط بين الرضا والأداء فالمناخ التنظيمي هو المرآة التي تعكس الانطباع الذي يكون لدى العاملين بالمنظمة عن جميع العناصر الموضوعية بها ، وطالما أن العامِلِين هم الوسيلة الأساس لأداء الأعمال وبلوغ الأهداف ، فإنه كلما كانت صورة المنظمة إيجابية لديهم كلما أدى ذلك إلى رفع الروح المعنوية ، وبالتالي الارتقاء بأدائهم . وبهذا يمكن القول أن المناخ التنظيمي هو العامل الوسيط الذي يربط بين الرضا والأداء .
     

    طلب من زوارنا الكرام:
    رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من الموضوع وبقليل من الجهد يمكنك مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الأربعة twitter أو facebook أو +google أو whatsapp ولكم جزيل الشكر على ذالك.


  2. Ajyal

    Ajyal مدون متألق

    الرضا الوظيفي هو مجموعة من الأحاسيس الجميلة (القبول، السعادة، الاستمتاع) التي يشعر بها الموظف تجاه نفسه ووظيفته والمؤسسة التي يعمل بها، والتي تحول عمله ومن ثم حياته كلها إلى متعة حقيقية (متعة العمل ومتعة الحياة).
    منظومة (عناصر) الرضا الوظيفي
    1- الاستمتاع بالعمل
    2- الترابط بين المؤسسة
    3- العلاقة الجيدة مع الرؤساء
    4- الإحساس بأهمية دوره في المؤسسة
    5- تقدير وحرص المؤسسة
    6- الاستقرار الخماسي
    7- تحقيق الإنجاز
    8- توافق الوظيفة
    أهمية تحقق الرضا الوظيفي (آثار تحققه)
    1- استنفار كافة طاقات ومواهب العاملين بالمؤسسة لتقديم أفضل ما عندهم لتحقيق أهداف المؤسسة.
    2- المحافظة على الرصيد الاستثماري البشري والفني والخبراتي للمؤسسة من التسرب أو الضياع.
    3- تعزيز قدرة المؤسسة على تحقيق أهدافها ومغالبة أي تحديات تواجهها.
    - ولذلك نجد أنه أحدث تطورا، بل تحولا ملحوظا في نظم الإدارة والتسويق الحديثة.
    حيث توزع اهتمامها بين تحقيق الرضا الوظيفي للعاملين بها مع الاهتمام بكسب رضا العميل، حيث أكدت التجربة العملية أنه لا سبيل للوصول إلى رضا العميل إلا بكسب رضا العامل أولا.
    الرضا الوظيفي= متعة العمل+ استقرار المؤسسة+ نجاح ونمو المؤسسة
    - تحقيق الرضا الوظيفي الداخلي للعاملين بالمؤسسة يؤدي الى:-
    1- تحسن وتطور وتجويد مستوى المنتج النهائي للمؤسسة
    2- كسب رضا وولاء وانتماء العميل للمنتج النهائي
    - الرضا الوظيفي= الاستقرار الوظيفي وبالتالي يؤدي إلى:
    1- قدر جيد من الاستقرار العام والقدرة على تحقيق أهداف المؤسسة.
    2- تعزيز قدرة المؤسسة على مواجهة المشاكل والتحديات والمنافسات التي تواجه المؤسسة.
    المصدر: كتاب دليل إدارة الموارد البشرية