الحجاب من التدين إلى التزين

الموضوع في 'مقالات و مواضيع تربوية' بواسطة Ajyal, بتاريخ ‏9 ابريل 2008.

  1. Ajyal

    Ajyal مدون متألق

    الحجاب من التدين إلى التزين


    هل يكفي أن تغطي الفتاة رأسها لتصنف في خانة التدين ؟ ألا ترتبط الفتنة والإثارة بمناطق أخرى من جسد المرأة ؟ إن ما يجري في الواقع من توظيف متعدد الأبعاد لغطاء الرأس المسمى حجابا ، أبعد ما يكون عودة إلى أحضان الدين ، وتكفيك جولة وسط المدينة كي تكتشف نجاح الحداثة في توظيف "الحجاب" في الإثارة ، فباستثناء تغطية شعر الرأس ، أصبحت كل مفاتن الجسد معروضة بشكل بارز ، فمساحيق التجميل ساعدت الفتاة على إبراز العينين وتسويدهما رغم أنفهما ، مع اختيار حجم الحاجبين وسمكهما ، كما أن العدسات اللاصقة الملونة مكنت من التلاعب بلون العين حسب لون اللباس .
    ولإبراز العينين والشفاه"المحمرة" يتم طلاء الوجه بمادة قاعدية بيضاء تخفي لونه الأصلي ، وكأن الهدف من تغطية الشعر هو جذب انتباه الناظرين إلى الوجه ، فنابت الشفتان والعينان والخدان عن خصلات الشعر التي لاتسمن ولاتغني من جوع . أما الأخطر من كل ذلك فهو أنواع الألبسة اللاصقة التي تلف الجسد وتكشف كل تضاريسه : فسراويل الجينز تبرز حجم الأفخاد والأرداف المتراقصة ، أما الأقمصة المشدودة على الصدر فتكشف أكثر مما تستر ، فبالله عليكم ما قيمة الشعر أمام كل هذه الخيرات المعروضة ؟
    إن الذين يعتبرون انتشار الحجاب ، دليل على انتشار التدين الحقيقي بين فئات المجتمع مخطئون لأن المظاهر خادعة ، وحين نقترب من التلميذات ونسألهن عن سبب تغطية شعورهن ، سنجد أجوبة متنوعة تصل إلى حد التناقض ، فمنهن من تربط ذلك بدور الحجاب في "اقتناص" زوج يبحث عن فتاة "فاضلة"..
    منهن من تربطه بالتحايل على الأسرة وعلى سكان الحي كي تقدم صورة <<محترمة>> سرعان ما تتبخر حين تبتعد بضع مئات الأمتار ليزول الإحترام وتظهر الحقيقة . وتجيب فئة أخرى أن المسألة مفروضة وليست اختيارية ، ومرتبطة بطبيعة الأب والأم .
    أما بعض الفتيات فيعتبرن المسألة عملية واقتصادية فقط ، فمصاريف الحلاقة ، وتجفيف الشعروتصفيفه ، تتطلب وقتا ومجهودا ومصاريف لاتتوفر لبنات الفئات الفقيرة .
    أما فئة من بنات الطبقات الراقية فيتعاملن مع الحجاب كموضة ، تقدم المرأة في مظهر متميز خاصة أن المصممات الجديدات تلاعبن بالحجاب كثيرا وأبدعن في شكله ، ولم يبق مجرد قطعة ثوب عادية ، بل ارتفع ثمنه ليصل إلى مستويات لا تقدر عليها إلا من ارتوت ببراميل الخليج وآباره.
     

    طلب من زوارنا الكرام:
    رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من الموضوع وبقليل من الجهد يمكنك مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الأربعة twitter أو facebook أو +google أو whatsapp ولكم جزيل الشكر على ذالك.