مكناس الأسرة والمدرسة معا من أجل تطوير السلوك المدني

الموضوع في 'مقالات و مواضيع تربوية' بواسطة Ajyal, بتاريخ ‏13 ديسمبر 2007.

  1. Ajyal

    Ajyal مدون متألق

    الأسرة والمدرسة: معا من أجل تطوير السلوك المدني



    شكل موضوع ''الأسرة والمدرسة معا من أجل تطوير السلوك المدني'' محور ندوة نظمت أخيرا بمدينة مكناس. وخلال هذا اللقاء، الذي نظم بمبادرة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لمكناس-تافيلالت، أبرز مدير الأكاديمية أحمد ادردور، في مداخلة، الأهمية التي يكتسيها هذا الموضوع، الذي يندرج في إطار الورش الكبير لميثاق إصلاح التربية والتعليم، موضحا أن انخراط الأسرة في هذا الورش الرامي إلى إصلاح السلوكيات المدنية والمواطنة داخل المؤسسات التربوية يعد مسؤولية مشتركة. وأكد أن الشراكة بين الأسرة والمدرسة لتحسين السلوكيات المدنية أضحت اليوم ضرورة ملحة، خاصة وأن المجتمع المغربي يعيش حاليا تحولات على مستويات مختلفة.



    وقد توخى هذا اللقاء النهوض بالسلوكيات المدنية داخل المؤسسات المدرسية، والخروج بتوصيات من شأنها المساهمة في تكوين المواطنين للالتزام بالقيم الدينية والوطنية لبلدهم. من جانبهم، أكد باقي المتدخلين أنه يتعين على الأسرة والمدرسة معا الأخذ بعين الاعتبار الأهمية الكبرى التي يكتسيها إعمال الفكر فيما يخص السلوك المدني مقارنة بعلاقته مع أنظمة القيم بشكل عام ومع تنمية المجتمعات الإنسانية. وشددوا بالمناسبة على أن النهوض بالسلوك المدني يعبر عن وعي بضرورة خلق علاقات تواصلية سليمة بين الأفراد، فضلا عن علاقات بين هذه الأفراد ومؤسسات المجتمع، التي يجب أن تنبني على مبادئ المسؤولية والالتزام واحترام حقوق الآخر. وقد توخت هذه الندوة إبراز الدور الأساسي الذي تضطلع به كل من الأسرة والمدرسة في النهوض بالسلوك المدني وتحديد مفهوم هذا السلوك في جميع أبعاده. كما سعت إلى المساهمة في بلورة آليات ومناهج للتكوين داخل الفضاء التربوي، والعمل على تعميم الوعي بالسلوك المدني لدى مختلف الشركاء والفاعلين الاجتماعيين والتربويين.



    وتدخل أهمية هذا اللقاء في إطار الدينامية التي انطلقت مع إصلاح نظام التربية والتكوين من خلال الميثاق الوطني للتربية والتكوين، واعتماد مقاربات وبرامج تروم تعزيز تعلم القيم داخل المدرسة. وتم خلال هذه التظاهرة، التي شارك فيها مجموعة من مدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين وممثلي جمعيات آباء وأولياء تلاميذ بعض المؤسسات المدرسية في المملكة وعدد من الخبراء، تنظيم جلسات تمحورت حول العديد من المحاور، منها على الخصوص ''الأسرة والإعلام ودورهما في إشعاع ثقافة المواطنة والسلوك المدني''، و''دور جمعيات آباء التلاميذ من أجل تنمية السلوك المدني داخل المؤسسات المدرسية''، و''الحياة المدرسية .. دعامة أساسية في تنمية السلوك المدني''.
     

    طلب من زوارنا الكرام:
    رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من الموضوع وبقليل من الجهد يمكنك مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الأربعة twitter أو facebook أو +google أو whatsapp ولكم جزيل الشكر على ذالك.