من ذاكرة المنفى

الموضوع في 'قصص و حكايا Stories' بواسطة Ajyal, بتاريخ ‏8 أكتوبر 2008.

  1. Ajyal

    Ajyal مدون متألق

    سلام الله عليكم ، يا مصابيح الأمة ومشاعل الحياة
    يا من وهبوا أنفسهم لتنوير دروب التائهين
    ومسالك الناشئين
    [​IMG]
    يا جنود العلم ، وأبطال الخفاء
    يا أيها المنفيون في الفرعيات النائية
    والمجموعات المدرسية القصية
    يا أوردة النقاء والبقاء
    لكم جميعا مشاهد من ذاكرة المنفى
    المشهد الأول:
    أتدري كيف تم توزيعنا بالمجموعة المدرسية؟
    صباح ذلك اليوم المشؤوم ، من شهر شتنبر سنة / 1987 اجتمعنا في حجرة دراسية محاذية لمكتب المدير
    يظهر من خلال تزيينها بصور وملصقات حائطية أن تلاميذ المستوى الأول يزاولون بها تعلمهم ، ..... ولما قامت
    الأخت :( .......) لا زلت آنذاك لا أعرف اسمها ، وفتحت خزانة القسم بمفتاح أخرجته من حقيبتها اليدوية ، وأخذت
    دفترا كبير الحجم ( دفتر الأعمال اليومية للسنة الفارطة بدون شك) لتدون محضر الاجتماع بطلب من المدير،
    .تأكدت أنها معلمة بالمركزية وتدرس بنفس الحجرة
    جلس السيد المدير أمامنا ، ممسكا لائحة إسمية . عم صمت رهيب الحجرة التي تجمعنا ، ولا يمزق سكونها غير
    تنهيدة أو تأفف من طول الانتظار...
    نسيت أن أصف لكم الحاضرين
    بعض منهم يلبسون ملابس محترمة حسبتهم قبلا - دون معرفة - مفتشين أو حضروا للتو من النيابة
    ليشرفوا على توزيعنا توزيعا عادلا ، وبعض منهن لبسن جلاليب وغطين رؤوسهن بمناديل وقار وتأفف،
    وثلاث منهن يلبسن ثياب أنوثة عصرية ويتمتمن بينهن في غنج وتدلل واضحين...
    استهل المدير كلمته بآيات من الذكر الحكيم ، لعلمكم كان مديرنا آنذاك من حفظة القرآن الحكيم ، ونسبه من قبيلة
    جل رجالها (مشارطين) كأئمة مساجد بقبائل أخرى- وبعد مرور شهرين تقريبا عرفت بهذه المعطيات عند أول
    زيارة له لفرعيتي وحينها عرفت منه معطيات كنت أجهلها ، لعلمكم كانت أول زيارة له وآخرها لمدة عامين.
    فأسر لي - بيني وبينك- أنا قريت في القرويين وما قريناش الفرانسوية
    طالبا مني أن ألقي في حضرته درسا باللغة العربية ما دام يجهل الفرانسوية.

    رحب بنا ترحيبا حارا مستفيضا وكأننا للتو عدنا من سفر طويل ، ونادى بأسماء مألوفة لديه
    السي الطاهر
    حاضر
    ... كيما العادة آمولاي الطاهر ، الأول والثاني مشترك -
    ...المعلمة: ج...... القسم الثالث فرنسوية
    -الهادي : (قال له الهادي دون السي ) علاش زعما هاداك السي الطاهر وهذا غير الهادي ؟
    سؤال فاجأني به رفيقي في المنفى ، ع.الرحمان ، الذي جلس بجانبي في نفس الطاولة ، ننتظر الوعد / الوعيد
    ما عرفت آخويا عبدو ، يمكن هاداك كنيتو السي وسميتو الطاهر
    أجبته ببلادة لأني لا زلت لا أفقه في تشريف من يواليك والاكتفاء باسم من يعاتبك .
    السي الهادي هذا كان معلما مقتدرا ، من طلاب جامعة محمد الأول بوجدة وممن ذاقوا الاعتقال والتعذيب على
    أيدي الأواكس والبوليس السري على خلفية أحداث طلبة أ*و*ط*م
    الهادي
    الله يسمعنا خبار الخير
    الرابع والخامس عربية
    فتيحة
    نعم ، ما بغيتش نكون موقابيلة ديال الهادي
    ها حنا عاودتاني نفس الشريط ديال العام لي فات
    أجاب السي الهادي بنبرة لا تخلو من عصبية ونظرة تخفي تفكيرا فلسفيا
    عميقا لأنه يلبس سروال دجين و تغطي وجهه لحية
    كثيفة سوداء واضعا نظارات شمسية على عينيه لإخفاء النظر المباشر في عينيه
    المعسلتين
    تابع المدير النداء واسترسلت الإجابات المثيرة والعادية إثر كل نداء
    انتهى الفوج القديم من المعلمين والمالوف لدى المدير بكل حماقات الهادي وطيبوبته .
    وحان الوعد / الوعيد
    المعلمات لي جاونا هاد العام وحدة فيكم تكون موقابيلا ديال الهادي
    باش المعلمة فتيحة تقري الثالث عربية مقابلة ديال المعلمة : ج
    والمعلمة : ج هي زوجة العضو بالجماعة ، وتحظى بتقدير واحترام خاصين من المدير وكل المعلمين بالمركز لطيبوبتها وكرمها.
    الله يجازيها بخير اشحال من مرة أكرمتنا بغذاء أو براد أتاي وخبز ساخن فور نزولنا من البيكوب قادمين من منازل أسرنا بعد عطلة او متوجهين في عطلة.
    اشكون المعلمة لي تقابل الهادي ؟
    آه لي قاريا الفرانساوية:
    المعلمة سميرة
    خديجة وغزلان أنتما تمشيوا لفرعية بوشافعة
    خديجة مقابلة ديال السي بنرابح الثالث والرابع والخامس عربية
    وغزلان عندك الأول والثاني مشترك
    وكأن كلمة مشترك مصطلح قديم قدم لغة الضاد
    لعنة الله على المشترك
    لما خلفه في من مخلفات مرضية وعصبية لا تعد ولا تحصى.
    المعلم الجديد عبد الرحمان ما كاين لا السي عبد الرحمان ولا والو السي تقال سوى للمعلمين القدامى باستثناء
    الهادي
    أنت وصاحبك لي حداك إشارة إلي لمقدم ديالكم ها هو في الساحة يتسناكم
    لم أعرف من قبل أنه سيصبح لي مقدما من دون موافقة وزارة الداخلية
    ما عليناش
    إينا بلاصا سيدي المدير؟
    سؤال بريء براءة يوسف الصديق من تهمة زليخة امرأة العزيز
    فرعية الخراجيا فراس الجبل لي كايبان من الطريق
    فيها الأول والثاني مشترك ديالك آ عبد الرحمان
    والثالث والرابع والخامس مشترك عربية وفرانسوية ديال صاحبك زعما أنا
    سعداتي غادي نقري جميع المستويات وبكل اللغات ولوحدي
    للإشارة آنذاك لا زال القسم السادس تابعا للتعليم الإعدادي
    واو واو واو
    غادي نطلعوا لقمة إفريست
    مستهزئا عبدو في صوت خافت ملتفتا إلي لعله يجد عندي الجواب لسؤال باطني يؤرقه
    فين جات هاد الخراجيا؟
    لا تخف لدينا مقدم المخزن لم يحظ به أي واحد من المعلمين بمجموعتنا المدرسية تقديرا لمكانتنا بينهم جميعا
    أجبته ولساني يتلعثم من هول القمم والسفوح التي أعرف بعض أرقام علوها بسلاسل الأطلس المتوسط
    غبت وغاب تفكيري وتهت أحلم وأتخيل ما ينتظرني ورفيقي في منفانا الرهيب ولم أستفق من تيهي إلا على صوت
    المدير وهو يلقي علينا خطبة الوداع بحنين ورومانسية وكلام طويل جله لغة بسيطة ودارجة بلكنة بربرية يتخلله
    استشهاد بآيات بينات من الذكر الحكيم
    ما احلى الكلام وما أعسل الكلام
    تلقينا نصائحه وأوامره باهتمام وإمعان والتفت بعدها إلى الحارس المنتصب على عتبة باب الحجرة آمرا إياه :
    لحسن ، آ لحسن : عيط ليا
    على المقدم إدريس أوعسو
    دخل رجل يلبس جلبابا صوفيا ناصع البياض ومعمما بعمامة صفراء
    آ السي ادريس هاهما المعلمين دياولك لي جاوكم هاد العام
    بين قوسين المقدم قال له المدير السي ادريس بينما الهادي لا يستحق السي
    إيوا تهلاوا فيهم ولا تنساوهمشي فداك الجبل بلا خبز وبلا ماكلة
    راهم عاد جداد وما زال ما كيتخلصو المانضة
    واو...واو ....واو.... حتى المقدم وجب عليه أن يعرف أننا لا زلنا لا نتقاضى أجرتنا الشهرية
    انتهى كلام المدير وانتهت علاقتنا بالمدير لنربط الوثاق والصلة الإدارية بمقدم الدوار
    لكم موعد مع المشهد الثاني
    بقلم الاستاذ محمد شباك
     

    طلب من زوارنا الكرام:
    رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من الموضوع وبقليل من الجهد يمكنك مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الأربعة twitter أو facebook أو +google أو whatsapp ولكم جزيل الشكر على ذالك.


    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏23 فبراير 2017