مصطلحات أدبية تعريف الندوة و أنواعها

الموضوع في 'فضاء التلاميذ و الطلبة' بواسطة Ajyal, بتاريخ ‏22 أكتوبر 2008.

  1. Ajyal

    Ajyal مدون متألق

    الندوة:
    أ ـ مفهومها: الندوة نشاط جمعي هادف يتولى فيه عدد من المختصين أو الخبراء (ثلاثة إلى خمسة) عرض الجوانب المختلفة لمشكلة أو موضوع محدد على مجموعة من الأفراد ممن لهم علاقة بموضوع الندوة، ويتبع العرض نقاش هادف حول ما تم عرضه من أفكار و آراء.
    ب ـ أهدافها:تهدف إلى عرض خبرات مجموعة من الناس، لا خبرة شخص واحد، مما يتيح للمشاركين فرصة المقارنة والتمييز بين الآراء والاتجاهات كما إنها توفر فرصة لبحث الموضوع من جوانبه المختلفة بحثا عميقا، إضافة إلى تبادل الرأي وتحسين التواصل بين المشاركين.
    الندوة : تعريف الندوة ، عناصرها ،
    الندوة المغلقة ، الندوة المفتوحة ، كيف تّدار الندوة
    الأصل في الندوة أن تدور حول موضوع أو قضية تشغل أذهان مجموعة من المختصين في مجال معين علمي أو أدبي أو اجتماعي.
    والندوة لغة تعني الجماعة.فندوت القوم أندوهم إذا جمعتهم في النادي،وبه سميت دار الندوة بمكة كما ورد في لسان العرب.فالتجمع هو الأساس في المادة اللغوية.
    المحاور الأساسية للندوة :
    الندوة تقوم على محورين رئيسين هما:
    أنواع الندوة :
    أولا : النـدوة المغلقة:
    وهي التي تقتصر على الأعضاء المشاركين ويكون لها مدير خاص يتولى إدارة الحوار بين الأعضاء.وهي قسمان:
    أ : النـدوة البحثيـة:
    وهي التي يقدم فيها كل عضو من الأعضاء بحثا يخضع للمناقشة بعد إلقائه.
    وفي هذه الحالة يكون البحث معدا سلفا قبل موعد الندوة بوقت طويل.
    ويقتصر دور مدير الندوة في هذه الحالة على تنظيم إلقاء البحوث وإدارة الحوار،ويكون موضوع الندوة تخصصيا يقتصر على المتخصصين تخصصا دقيقا في موضوع الندوة.
    ب : الندوة الاستجوابية:
    وهي التي تقوم على طرح الأسئلة ومن ثم الإجابة عليها وفي هذا النوع من الندوات يقوم مدير الندوة بدور رئيسي حيث يختار الأسئلة ويصوغها،ويختار أسئلة جديدة،ويثير المشكلات التي تحتاج إلى استيضاح،ولهذا يفترض في مدير الندوة أن يكون ممن لهم علاقة تخصصية بموضوع الندوة ويمتلك المهارة في إدارة الحوار وغالبا ما تكون الندوة في موضوعات عامة تهم الجمهور.
    ثانيا : الندوة المفتوحة:
    وهي التي تكون فيها المشاركة مفتوحة من الجمهور الذين لا يقتصر دورهم على طرح الأسئلة بل يتعدى إلى التعليق وطرح وجهات النظر المختلفة ولكن في حدود.ويكون ذلك بعد انتهاء الأعضاء من طرح وجهات نظرهم حول القضية.
    كيفية إدارة الندوة
    فإن كانت بحثيـة اشترط فيها ما يلي:
    1-اختيار أعضاء الندوة من الأعلام البارزين ومن ذوي الاختصاص المعروفين.
    2-إبلاغ الأعضاء قبل الندوة بوقت كاف حتى يعدوا أبحاثهم إعدادا كافيا.
    3-اختيار موضوع الندوة بعناية فائقة بحيث يكون ذا أهمية خاصة للإسهام في حل قضية علمية أو طبية أو أدبية أو نقدية …
    4-الاستعداد الكامل لنشر النتائج وإذاعتها وتوزيعها في الأوساط المختلفة ذات الصلة بموضوع الندوة.

    وإذا كانت استجوابية : اشترط فيها ما يلي:
    1-إعداد المحاور الأساسية للأسئلة التي ستطرح في الندوة وتوزيعها على الأعضاء المشاركين حتى يهيئوا أنفسهم للإجابة عليها.
    2-إعداد الأسئلة بدقة وعناية وبأسلوب لا يحتمل التأويل من قبل مدير الندوة.
    3-تحديد الوقت وتوزيعه بشكل عادل بين الأعضاء .
    4-عدم مقاطعة المنتدين أو تفريع الموضوع بشكل قد يؤدي إلى الخروج عن موضوع الندوة الأساسي.
    إدارة الندوة المفتوحة:
    لابد من السيطرة على زمام الموقف وضبط الأمور لاتساع دائرة الحوار والمحافظة على النظام ومراعاة أسباب الذوق واللين في التخاطب،وإيقاف المتحدثين الذين يجنحون للإساءة إلى أحد المشاركين أو تسفيه رأيه.
    من عوامل نجاح الندوة :
    من خصائص أسلوب المناظرة :
    22-النشاط الجمعي يقدم فيه مجموعة من المختصين موضوعا واحد هو :
    *الخطبة *المحاظرة *المناظرة *الندوة
    وأتمنى أن أكون قد أضفت لكم معلومات جديدة


    ----------------------------------------


    تعريفها:
    تعني الندوة بمفهومها المعاصر اجتماعَ مجموعةٍ من المتخصّصين أو المهتمين بأمر معيّن - على رأسهم مدير الندوة - في مكان محدّد، وزمان محدد لمناقشة موضوع ما في مجال علمي، أو أدبي، أو اجتماعي، أو غير ذلك .
    عناصر الندوة، وأسباب نجاحها :
    للنـدوة عناصر أساسية لا تقوم إلا بها ، هي: موضوع الندوة، مدير الندوة، الأعضاء المشاركون في الندوة، الجمهور، الحوار.
    ونستطيع أن نقيس نجاح ندوة أو عدم نجاحها من خلال هذه العناصر . فأي خلل في واحد منها يؤدي إلى ضعف في الندوة ، ومن ثم عدم وصول أهدافها إلى الجمهور الذي يتابعها أو يشاهدها .
    فحتى تحقق الندوة الحد الأدنى من النجاح والتأثير فينبغي أن يكـون موضوعها مما يهم الجمهور ، وأن يكون مدير مدير الندوة ذا خبرة في تقديم إدارة الندوات ، وعلى اطلاع جيد على الموضوع الذي سيديره في الندوة ، وأن يكون متخصصا ً في الندوة البحثية التي تتم عادة في المؤتمرات ، كما ينبغي لنجاح الندوة أن يكون المشاركون فيها على اطلاع واسع وعميق في موضوع الندوة ، هذا في الندوة العامة ، أما في الندوة البحثية فيجب أن يكونوا من المتخصصين في موضوع الندوة ، ولكي يكتمل نجاح الندوة لا بد للجمهور من أن يلتزم بأمرين ( هذا إذا كانت الندوة مفتوحة أعني بجمهور ) أن يلتزم بالوقت الذي يحدده له مدير الندوة وقت الحوار ، وألا يخرج عن موضوع الندوة إلى موضوع آخر في حواره ، أما العنصر الأخير للندوة - وهو الحوار - فلابد له لكي ينجح من ألا يتخطى موضوع الندوة ، وأن يكون هناك التزام بآداب الحوار المعروفة بين المشاركين من جهة وبينهم وبين الجمهور من جهة أخرى

    تعريف الندوة وعناصرها

    تعريف الندوة :
    تعني الندوة بمفهومها المعاصر اجتماعَ مجموعةٍ من المتخصّصين أو المهتمين بأمر معيّن - على رأسهم مدير
    الندوة - في مكان محدّد، وزمان محدد لمناقشة موضوع ما في مجال علمي، أو أدبي، أو اجتماعي، أو غير ذلك.
    عناصر الندوة :
    للندوة عناصر أساسية لا تقوم إلا بها، هي:
    1. موضوع الندوة
    2. مدير الندوة
    3. الأعضاء المشاركون في الندوة
    4. الجمهور
    5. الحوار
    أسباب نجاحها :نستطيع أن نقيس نجاح أي ندوة أو عدم نجاحها من خلال عناصرها الخمسة، فأي خلل في واحد منها يؤدي إلى ضعف في
    الندوة، ومن ثم عدم وصول أهدافها إلى الجمهور الذي يتابعها أو يشاهدها.
    فحتى تحقق الندوة الحد الأدنى من النجاح والتأثير، ينبغي أن تتحقق الشروط التالية:
    - الموضوع:
    • أن يكون موضوعها مما يهم الجمهور
    2 - مدير الندوة :
    • أن يكون مدير الندوة ذا خبرة في تقديم إدارة الندوات، وعلى اطلاع جيد على الموضوع الذي سيديره في
    الندوة
    • أن يكون مدير الندوة متخصصا ً في الندوة البحثية التي تتم عادة في المؤتمرات
    3 - المشاركون :
    • أن يكون المشاركون فيها على اطلاع واسع وعميق في موضوع الندوة، هذا في الندوة العامة، أما في الندوة
    البحثية فيجب أن يكونوا من المتخصصين في موضوع الندوة.
    4 - الجمهور :• أن يلتزم الجمهور بالوقت الذي يحدده له مدير الندوة وقت الحوار.
    • ألا يخرج الجمهور عن موضوع الندوة إلى موضوع آخر في حواره
    5 - الحوار :
    • ألا يتخطى الحوار موضوع الندوة.
    • أن يكون هناك التزام بآداب الحوار المعروفة بين المشاركين من جهة وبينهم وبين الجمهور من جهة أخرى.
    أنواع الندوات :الندوة قد تكون مفتوحة تضم الأعضاء المشاركين، ومدير الندوة ، والجمهور، وقد تكون مغلقة دون جمهور ويُكتفى فقط بمدير
    الندوة والأعضاء المشاركين .
    ومن أنواع الندوات:
    1 - الندوة البحثية :
    فيها يقدّم كـل عضو بحثاً يخضع للمناقشة بعد إلقائه. وهذا البحث يُعَدُّ سلفاً. وتكون مهمة مدير الندوة تنظيم إلقاء
    البحوث، وإدارة الحوار. وموضوع الندوة البحثية المغلقة يكون تخصّصياً يقتصر على المتخصصين في موضوع الندوة.
    وعادةً تكـون الجهة الداعية إلى هذه الندوة علمية، أو مؤسسة ثقافية، أو منظمة دولية متخصصة. وتُنشر الأبحاث بعد انتهاء
    الندوة.
    وهي شكلان : ندوة بحثية مغلقة تكون دون جمهور، وعادة ما يأخذ هذا النوع من الندوات الطابع السري ولا يُراد للجمهور
    معرفة ما يجري فيها , وتكون عادة في البحوث غير المكتملة والرسائل الجامعية ذات النتائج الخاصة. أما الشكل الآخر
    للندوة البحثية فهو الشكل المفتوح الذي يكون بحضور الجمهور مثل الندوات الي تُقام في المؤتمرات وورش العمل. ويكون
    للجمهور حضور فاعل فهو لا يستمع فقط بل يشارك فيها .
    - الندوة العامة :
    وفيها يشارك الجمهور عادة بشكل واسع، لأن موضوعاتها تهم الجمهور مباشرة ولا يوجد فيها موضوعات سرية كما
    الندوة البحثية. والجمهور فيها يشارك في الحوار وهو عنصر أساسي فيها لا يقل عن الأعضاء المشاركين. مثل : الندوات
    التلفزيونية والإذاعية.
    كيفية إدارة الندوة :
    إليك فيما يلي كيفية إدارة الندوة:
    1 - إذا كانت الندوة بحثية :
    • يجب اختيار أعضائها من المتخصصين البارزين، وإبلاغهم مبكراً عن الموضوع ليعُـِدّو أبحاثهم.

    • لابدّ أيضاً من اختيار موضوع الندوة بدقة وعناية لكي يسهم في حل أو طرح مشكلة علمية، أو قضية طبية،
    أو فلسفية، أو أدبية نقدية.
    • لا بد مـن دعم الندوة إعلامياً ونشر نتائجها في الأوساط المختلفة، وتوزيعها على المعاهد العلمية ذات
    الاختصاص، أو التي تهتم بالموضوع ليتم الإفادة منها.
    2 - إذا كانت الندوة عامة :
    • لا بد لمدير الندوة من إعداد المحاور الأساسية للأسئلة التي ستطرح، أو على الأقل لمشاركة في إعدادها،
    وتوزيعها على الأعضاء المشاركين لكي يهيئوا أنفسهم للإجابة عنها حتى لا يُفاجؤوا، أو يُحرجواولابد من أن يكون هناك دقة
    في إعداد الأسئلة، وبأسلوب لا يحتمل التأويل.
    • لابد من الالتزام بآداب طرح الأسئلة، وعرضها، وعدم التعالي أو التعالم، أو الاستئثار بالحديث، أو تعمّد
    إحراج المشاركين.
    • لابد من تحديد الوقت وتوزيعه بشكل عادل، وعدم الخروج عن موضوع الندوة، وعدم مقاطعة المتحدثين.
    • لابد أيضاً - باعتبار أن للجمهور مشاركةً واسعة في هذا النوع من الندوات - من السيطرة على الموقف،
    وضبط الأمور لاتساع دائرة الحوار، والمحافظة على النظام واللياقة في التخاطب، وإيقاف المتحدثين المسيئين للمشاركين،
    أو الذين يسخرون، أو يسفّهون آراء المتحدثين.
     

    طلب من زوارنا الكرام:
    رجاءا من كل الإخوة والأخوات الكرام الذين استفادو من الموضوع وبقليل من الجهد يمكنك مشاركة الموضوع عبر احدى الأزرار الأربعة twitter أو facebook أو +google أو whatsapp ولكم جزيل الشكر على ذالك.


    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏23 مارس 2017